الشاي "اكتشف فوائده وأضراره في 5 نقاط"

يطلق اسم الشاي على شجرة ذات أوراق دائمة الخضرة، يتم صناعة مشروب من أوراقها، وهو من المشروبات المتداولة في جميع بقاع العالم، فعلى الرغم من ظهورها في البداية آسيا، وتحديدًا في الصين، إلا أنها انتقلت إلى  كل الدول، ولكن ما هي فوائد الشاى؟ ومتى يشكل خطرًا على الصحة؟ وهل هناك طريقة مُثلى لشربه دون أن يضر الجسم؟ هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي.

فوائد الشاي
وفقًا Nutrition Facts Organization فإن 100 جرام من الشاى تحتوي على 1 سعر حراري، فيما تحتوي على 4 ملليجرام من الصوديوم، و 18 ملليجرام من البوتاسيوم، كما تحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة، والألياف، ومن ثم هناك فوائد عديدة للشاي، لعل أهمها:

المحافظة على مستويات ضغط الدم 
مما يقلل خطر الإصابة بعض الأمراض، وخاصة: النوبات القلبية، والفشل الكلوي، وفقدان البصر.
المساعدة على التركيز 
يعتبر الشاي أحد مصادر الكافيين، ومن ثم يقلل من حدة إفراز هرمون التوتر، ويساعد على زيادة هرمون التركيز، ومن ثم قد يدخل في تقليل مستويات الكورتزون في الجسم.
مضاد للجراثيم ومكافح للبكتيريا 
يحتوي الشاي، بأنواعه المختلفة، على نسب عالية من مضادات الأكسدة، والتي بدورها تكافح الجراثيم، وبعض أنواع البكتيريا، ومن أهم البكتيريا التي يقضي عليها السالمونيلا، والبكتيريا البلورية المسببة لداء الملوية البوابية، كما أن للشاي ور جيد في تخفيف اضطرابات المعدة الناجمة عن الإصابة البكتيرية، لما له من تأثير قابض على بطانة المعدة.
يحافظ على نسب كوليسترول في الدم 
حيث يساعد الشاي على تقليل الكوليسترول الضار في الجسم، وهو كوليسترول دهني عالي الكثافة، وتحفيز الكوليسترول الجيد في الجسم، وهو الكوليسترول الدهني منخفض الكثافة.
يكافح السرطان 
إن احتواء الشاي على مضادات الأكسدة تساعد على محاربة الجذور الحرة، التي تتحكم بدورها في الخلايا السرطانية، ومن ثم يمنع انتشارها، ويحجم وجودها، كما أن الشاي يعد مصدرًا هامًا للفلافونويد، والذي يعزز من صحة الجسم ضد الأمراض المزمنة، فيعزز صحة القلب، ويقلل خطر الإصابة بامراضه المختلفة.

يذكر أن الشاى يقلل من خطر الإصابة بالسكتات القلبية، كما يقلل خطر الإصابة بالسكر من النوع الثاني، فضلاً عن كون الشاى من أكثر المشروبات توافرًا في السوق المصرية، والعربية، بل والعالمية، كما أن له أصناف مختلفة، ونكهات مختلفة، ومميزة، ويعتبر أيضًا من المشروبات سهلة التحضير، والإعداد، يذكر أنه يمكن شرب الشاي كمشروب ساخنًا، أو باردًا.. ولكن هل يشكل الشاي خطرًا عن الإسراف في شربه؟ هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي.

للشاي أنواع عديدة، لعل أشهرها: الأحمر، والمعروف باسم الأسود،
والشاى الأخضر، وشاى الألونج، والشاي الأبيض، والشاى البرتقالي،
والشاي المستدق، المعروف باسم Tippy Tea.

أضرار الشاى
يفضل تجنب شرب الشاي مع أطعمة تحتوي على الكالسيوم؛ نظرًا لكونه يساعد على تقليل امتصاص الجسم لبعض المعادن والفيتامينات، على رأسها الكالسيوم، كما أن تناول الشاي بإسراف قد يسبب الإصابة ببعض الأمراض، والأعراض، لعل أهمها، ما يلي:

 تناول الشاى بإسراف يزيد من خطر الإصابة بفقر الدم؛ كونه يمنع امتصاص الحديد من الجسم.
يمنع تناول الشاي لمرضى المرئ، وارتجاع المرئ، وقرح المعدة، والتهاب الأمعاء، والإثنى عشر.
تناول الشاي بإسراف يزيد من فرص الإصابة بسرطان المرئ.
احتواء الشاي على الأوكسالات قد تسبب حصى الكلى، والمثانة.
يسبب الشاي اضطرابات النوم؛ نظرًا لاحتوائه على الكفايين.

يذكر أن الشاي قد يسبب الجفاف؛ باعتباره أحد مدرات البول، ومن ثم قد يسبب خطر الإصابة بفرط نشاط المثانة، ويفضل استشارة الطبيب حالة تناول بعض الأدوية التي قد تتأثر بالشاي، نضيف أن هناك بعض الفئات التي يجب أن تتجنب تناول الشاي، وخاصة: الأطفال، والنساء أثناء الحمل، والرضاعة، كبار السن، وخاصة النساء.. إلى هنا نكون قد تعرفنا على أهم أضرار الشاي، وفوائده، المختلفة، والآن ما رأيك بأن تقوم بإعداد الشاى على طريقة صحية تجنبًا لأي خطر على الصحة؟ تابعنا للتعرف على الطريقة.

إن أصل الشاى من اليابان، والصين، وقد قام الهولنديون بإحضار الشاى
الأخضر لأول مرة إلى أوروبا في القرن السابع عشر الميلادي،
ووقتها تم اعتماد الشاى كمشروب باهظ الثمن؛ نظرًا لندرته،
وقيمته الغذائية التي استخدمت في علاج بعض الأمراض،
وعرفته طبقة الأغنياء، وانضم إلى المشروبات باهظة الثمن مثله
مثل: القهوة، والشوكولاته. 

نصائح لتناول الشاى دون أضرار 
هناك بعض الآراء الشائعة حول أن طريقة إعداد الشاي هي الفيصل في كونه ضار، أو مفيد، لصحة الجسم، ولكن هذا ليس صحيحًا، فإعداد الشاي سواء مغلي أو كشري، لا يزيد من قيمة الشاى أو يقلل من قيمته، ولكن هناك بعض النصائح لتناول الشاى بشكل صحي:

تجنب إضافة أي مشروب إلى الشاى، وخاصة اللبن.
تناول الشاي من مرة إلى إثنين يوميًا، ولا تسرف عن هذه الحصة.
لا تتناول الشاي بعد الطعام مباشرة، وانتظر ساعة أو ساعتين.

تجنب تناول الشاى عقب تناول وجبة تحتوي على الحديد، مثل الكبدة، والكلاوي، واللحم، والسبانخ، وكذلك الأطعمة الغنية بالألياف.. ولكن قبل أن تتناول الشاي عليك الانتباه إلى ما يلي.

قدم باحثون من جامعة North Western دراسة تشير إلى أن السب وراء
تفضيل مشروب الشاى عن القهوة لدى البعض، راجع إلى استعداد وراثي
لمدى إدراك مرارة مواد معينة، ومن ثم نختار مشروب دون غيره،
كما أكدت هذه الدراسة أن من يتناول الشاي بشراهة يميل في
الغالبة إلى شرب القوة بصورة أخف، والعكس، تبعًا لدرجة التباين
لمرارة كل مشروب.

انتبه قبل تناول الشاى  
سواء قمت بشرب الشاي مغليًا، أو كشري، عليك أن تنتبه إلى بعد الخصائص التي يتميز بها الشاى، والتي بدورها ستؤثر على جسمك، ومن ثم انتبه إلى ما يلي:

الشاي يؤثر على امتصاص الحديد فافصل بينه وبين تناول أي طعام آخر.
الشاي يؤثر على امتصاص الكالسيوم، فتجنب تناوله عقب الأطعمة المحتوية على الكالسيوم.
تجنب تناوله حالة الإصابة بهشاشة العظام.
تجنب تناول الشاى حالى الإصابة بنشاط الغدة الدرقية.
يؤثر الشاي على ضربات القلب، فيؤدي إلى سرعتها.
تناول الشاي قد يؤثر على الجهاز العصبي، ومن ثم يؤدي إلى اضطرابات النوم، والأرق.

إلى هنا نكون قد تعرفنا على أهم فوائد الشاى، وأضراره، وكيفيه تناوله دون أن يؤثر بالسلب على الصحة، فضلاً عن الخصائص الممزة له، والواجب أن نتعرف عليها قبل أن ندرجه ضمان نظام الغذاء اليومي.. والآن ما رأيك أن نتعرف على أهم خصائص الشاى الأخضر؟ تابعنا في التالي
فوائد الشاى الأخضر وأضراره
يعتبر الشاى الأخضر مثله مثل الشاى الأخضر، ولكنه يحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة، ومن ثم له نفس فوائد الشاى العادي، فضلاً عن فوائد أخرى، لعل أهمها:

مكافحة الزهايمر.
يقلل خطر الإصابة بالأمراض الفيروسية.
تحسين الذاكرة.
يؤخر ظهور علامات الشيخوخة.
يحافظ على الأسنان، واللثة.
يسهم في خفض الوزن.
حماية الجلد.
منع ارتفاع مستويات ضغط الدم.
يقلل من الكولسترول الضار في الجسم.

إلى هنا نكون قد تعرفنا على أهم فوائد الشاى الأحمر، والأخضر، وأضرار تناوله بإسراف.. والآن شاركنا رأيك.. هل ستتبع نصائح طرق شرب الشاى بصورة صحية؟ (شاركنا).

مواضيع قد تعجبك

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء