دعاء عقد نية الصيام في شهر رمضان وحكم التلفظ به

أيام قليلة تفصلنا عن شهر المغفرة والرحمة الذي ننتظره كل عام، وتدور العديد من التساؤلات في هذا الوقت،
ومن أشهرها ما هو دعاء عقد نية الصيام في شهر رمضان؟ وهل يجب التلفظ به وترديده في كل ليلة؟
تابعونا في هذا المقال لمعرفة الإجابة.

دعاء عقد نية الصيام

لا يوجد نص صريح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بدعاء نية الصيام،
ومع ذلك فقد صرح أهل العلم أنه لا بأس من ترديد دعاء ينوى فيه العبد صيام الشهر أو اليوم،
مع وجوب عدم ذكر ما يخالف أومر المولى عز وجل ونواهيه.
اللهم إني نويت صيام شهر رمضان إيمانًا واحتسابًا فأغفر لي ما تقدم من ذنبي وما تأخر،
وليس من الواجب التلفظ بكل هذه الصيغة فمن الممكن أن تكتفي بقول “نويت صيام شهر رمضان”
ولكن الواجب هو عقد النية القلبية لصيام شهر رمضان الكريم.

حكم التلفظ بدعاء نية الصيام 

كثرة الأقاويل والآراء حول مشروعية التلفظ بدعاء نية الصيام من عدمها،
وقد غلبت آراء أهل العلم أنه لا يجوز التلفظ بها.
وكانت أسبابهم وراء ذلك الرأى أن النية محلها القلب، ولم يرد أى نص صريح
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو عن أصحابه أنهم كانوا يتلفظون جهرًا بنية الصيام.

هل يجب تجديد نية الصيام كل يوم؟

صرح بعض أهل العلم أن نية صيام شهر رمضان في بدايته، كافية لبقيته، وليس من الواجب تجديدها كل يوم.
لأننا في رمضان نعقد النية على صيام الشهر كله، وهو عبادة واحدة لذلك يحتاج لنية واحدة،
وكان هذا مبدأ المالكية ومن توافق معهم من أهل العلم.
ومن الجديد بالذكر أنه لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أصحابه،
أنهم كانوا يجددون النية كل ليلة قبل الصلاة.
قال العلامة خليل بن إسحاق المالكي في مختصره: وكفت نية لما يجب تتابعه.
وقال ابن أبي زيد في الرسالة: ويبيت الصيام في أوله، وليس عليه البيات في بقيته.
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: وإنما لكل امرئ ما نوى. 
بينما رأى البعض الآخر أن الأحوط تجديد النية في كل ليلة للخروج من الخلاف.
قال النفراوي: والمنفي “هو وجوب تبييت النية كل ليلة، فلا ينافي أنه يستحب تبييتها كل ليلة لمراعاة الخلاف”

يمكنكم مشاهدة كل ما يتعلق بنية صيام شهر رمضان من خلال هذا الفيديو:

مواضيع قد تعجبك

About the Author: admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء