الدعاء المستجاب في ليلة القدر

ليلة القدر ليلة مباركة، لها فضل عظيم، خصّها الله جل وعلا بإنزال القرآن فيها، كما قال تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)، وقيامها سبب لتكفير ما تقدم من الذنوب، كما قال رسول الله ﷺ في الحديث المتفق عليه: “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”، وفي هذا الصدد نقدم جملة من الدعاء المستجاب في ليلة القدر .

الدعاء المستجاب في ليلة القدر

رُوي عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت:
(يا رسولَ اللَّهِ، أرأيتَ إن وافقتُ ليلةَ القدرِ ما أدعو؟ قالَ: تقولينَ: اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي).
“دَعْوةُ ذي النُّونِ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ،
فإنَّها لم يَدْعُ بها مُسلمٌ ربَّه في شيءٍ قَطُّ إلَّا استَجابَ له”.

“اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ لكَ مُلْكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ،
ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ مَلِكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ،
ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ الحَقُّ ووَعْدُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ حَقٌّ، وقَوْلُكَ حَقٌّ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ،
والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، ومُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ،
وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ،
وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ، وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ”.

“اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاء، وتنزعُ الملكَ ممن تشاء، وتُعِزُّ مَن تشاء، وتذِلُّ مَن تشاء،
بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قدير، رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاء،
وتمنعُ منهما من تشاء، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك
اللَّهمَّ اكفني بِحلالِكَ عن حرامِكَ، وأغنِني بِفَضلِكَ عَن سواك”.

“اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ،
عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو أنزلْتَه في كتابِكَ،
أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي،
ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي”.

اقرأ أيضًا: أفضل دعاء ليلة القدر

أدعية ليلة القدر

“اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ، وَالْكَسَلِ، وَالْجُبْنِ، وَالْهَرَمِ، وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن عَذَابِ القَبْرِ،
وَمِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالْمَمَاتِ”.

“اللَّهمَّ بعلمِكَ الغيبَ وقدرتِكَ على الخلقِ أحيِني ما علمتَ الحياةَ خيرًا لي،
وتوفَّني إذا علمتَ الوفاةَ خيرًا لي، وأسألُكَ خَشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ،
وأسألُكَ كلمةَ الحقِّ في الرِّضا والغضَبِ، وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُكَ نعيمًا لاَ ينفدُ،
وأسألُكَ قرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ، وأسألُكَ الرِّضاءَ بعدَ القضاءِ، وأسألُكَ بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ،
وأسألُكَ لذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهكَ، والشَّوقَ إلى لقائِكَ، في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ، ولاَ فتنةٍ مضلَّةٍ،
اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ، واجعلنا هداةً مُهتدينَ”.

دعَواتُ المكرُوبِ: “اللهُمَّ رحمتَكَ أرجُو، فلَا تكلْنِي إلى نفسِي طرْفَةَ عيْنٍ، وأصلِحْ لِي شأنِي كلَّهُ، لا إلهَ إلَّا أنتَ”.

“اللهم إن كانت هذه ليلة القدر فاقسم لي فيها خير ما قسمت
واختم لي في قضائك خيراً ممّا ختمت واختم لي بالسعادة فيمن ختمت”.
“اللهم اجعلني في هذه الليلة ممن نظرت إليه فرحمته وسمعت دعاءه فأجبته”.
“اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”.

“اللهم افتح لي في هذه الليلة باب كلّ خير فتحته لأحد من خلقك وأوليائك وأهل طاعتك،
ولا تسده عني وارزقني رزقاً تغيثني به من رزقك الطيب الحلال”.
“اللهم ما قسمت في هذه الليلة المباركة من خير وعافية وصحة وسلامة وسعة رزق فاجعل لي منه نصيباً، وما أنزلت فيها من سوء وبلاء وشر وفتنة فاصرفه عني وعن جميع المسلمين”.

“اللهم اجعلني وأهلي وذريتي والمسلمين جميعاً فيها من عتقائك من جهنم وطلقائك من النار”.

تعرف على: علامات ليلة القدر الصحيحة وكيفية الاستدلال عليها
أوقات إجابة الدعاء
الدعاء مشروع في جميع الأوقات والحالات، ولكن هناك أوقات يُستحب فيها الدعاء؛ لأنها أرجى بالإجابة، وينبغي للمسلم أن يلتمسها، وهي:

ما بين الآذان والإقامة
فقد قال عليه رسو الله ﷺ: “الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة”.
في جوف الليل وآخر الليل
فالليل فيه ساعة لا يرد فيها سائل، أحراها جوف الليل وآخر الليل- الثلث الأخير- وقد ثبت عنه ﷺ أنه قال:
“ينزل ربنا إلى سماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟ حتى ينفجر الفجر…”
السجود
يقول عليه الصلاة والسلام: “أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء”.
حين يجلس الإمام يوم الجمعة على المنبر للخطبة إلى أن تقضي الصلاة فهو محل إجابة.
 آخر كل صلاة قبل السلام، يشرع فيه الدعاء
 آخر نهار الجمعة بعد العصر إلى غروب الشمس
وقد صح عن النبي ﷺ أنه قال: “في يوم الجمعة ساعة لا يسأل الله أحد فيها شيئاً وهو قائم يصلي إلا أعطاه الله إياه”.

وفي الختام، وبعد أن تعرفنا على أدعية ليلة القدر مكتوبة، نسأل الله تعالى أن يبلغكم ليلة القدر وأن يتقبل منكم رمضان وصالح الأعمال، إنه على ذلك لقدير.

مواضيع قد تعجبك

About the Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء