أسباب التنمر عند الأطفال وكيف يمكنك حماية طفلك من التنمر؟

كثيرًا ما نلحظ مضايقات الأطفال أو إغاظتهم لبعضهم البعض، ولكن هناك خطًا فاصلاً بين المزاح أو المضايقات البسيطة وبين التنمر، فيعتبر الأمر تنمرًا حينما يكون الفعل أو الكلام جارحًا ومقصودًا ومتكررًا، فما هي أسباب التنمر عند الأطفال ؟ وكيف يمكنك حماية طفلك في حال تعرضه للتنمر ؟ تجيبك “تريندات” في هذا المقال عن هذه الأسئلة بالتفصيل، فتابعنا!.

أسباب التنمر عند الأطفال
ينبغي علينا أولاً تعريف التنمر وفهم معناه، والتنمر -وفقًا لما ذكرته منظمة اليونسيف– هو:

” التنمر هو أحد أشكال العنف الذي يمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال ضد طفل أخر أو إزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة. وقد يأخذ التنمر أشكالًا متعددة كنشر الإشاعات، أو التهديد، أو مهاجمة الطفل المُتنمَّر عليه بدنيًا أو لفظيًا، أو عزل طفلٍ ما بقصد الإيذاء أو حركات وأفعال أخرى تحدث بشكل غير ملحوظ.”

والآن بعد أن تعرفنا على ما هو التنمر، دعنا نتعرف على أسباب التنمر عند الأطفال..

أسباب التنمر لدى الأطفال
لا أحد يُولد متنمرًا أو لديه ميل فطري للتنمر، ولكن بإمكان أي طفل أن يتعلم سلوك التنمر ويمارسه في ظل ظروف معينة.
ومن الأسباب الشائعة التي تجعل الأطفال يتنمرون، ما يلي:

غالبًا ما يكون الأطفال المتنمرون قد تم ممارسة التنمر عليهم من قبل يومًا ما.
قد يكون الأطفال المتنمرين جزءًا من اتفاق، عن طريق الانضمام لمجموعة من المتنمرين بحثًا عن الشهرة
أو للشعور بالتقبل من الآخرين، أو ربما لتجنب تعرضهم للتنمر.
افتقار الطفل المتنمر إلى الشعور بالأمان النفسي والعاطفي.
أحد الأسباب الشائعة والهامة لتعلم التنمر لدى الأطفال هو اكتساب
وتعلم العدوانية من خلال وسائل الإعلام المختلفة، أو من الأبوين في المنزل، أو في المدرسة.
الغيرة والبحث عن الاهتمام لجذب انتباه الآخرين من حوله.
قد يكون الشعور بالتجاهل والإهمال داخل المنزل، أو وجود علاقة سيئة مع الوالدين، هو ما يدفع الطفل للتنمر.
تجارب سابقة نتجت عن تعلم أن التنمر يؤدي لتحقيق الرغبات.
عدم الوعي بالأثر السيء الحقيقي للتنمر على الضحية.
الشعور بالضعف والعجز في حياة الطفل، فحين يتم تضييق الخناق على الأطفال بشكل كبير،
فإنه في بعض الأحيان يبحثون عن طرق أخرى للحصول على القوة وممارسة السيطرة على الآخرين.

ما هي العلامات والإشارات التي تدل على تعرض الطفل للتنمر؟ 
في بعض الأحيان قد لا نستطيع أن نرى أي دلائل، ولكن إذا كانت بعض العلامات والإشارات الآتية واضحة،
فقد تصبح جرس إنذار بأن هناك مشكلة ما:

إذا كان هناك آثارًا جسدية على طفلك، ولها سبب مقنع، مثل الجروح والكدمات، وبشكل خاص إذا كانت متكررة.
في حال أصبح طفلك لا يرغب في التواجد وسط التجمعات الاجتماعية أو الذهاب إلى المدرسة.
عدوانية أو سلوكيات سلبية غير مبررة.
إذا كان طفلك كثيرًا ما يذكر ملاحظات عن شعوره بالوحدة.
الضياع المتكرر لأدواته في المدرسة، دون مبرر، أو اختفاء أشياء من المنزل.
في حال لاحظت تغير واضح في سلوك طفلك، مثل التوتر أو التعلق زائد بالأهل، أو تغير في العادات اليومية،
مثل رفض الطعام أو رفض المشي في طريق معين.
البدء في ممارسة التنمر على الآخرين، كالأشقاء على سبيل المثال.
ظهور شكوى جديدة بشكل مستمر من أشياء تخصه، مظهره أو طريقه كلامه، أو المكان الجديد الذي يذهب إليه مثلاً.
ملاحظة أمور مفاجئة مثل التراجع المفاجئ في التحصيل التعليمي والدراسي وكذلك صعوبة التركيز.
إذا كانت هناك شكوى بدنية ليس لها سبب طبي، مثل الصعوبة في النوم أو الصداع.

اعرف أكثر عن: التنمر المدرسي ودور المدرسة في علاجه

كيف يمكنك حماية طفلك من التنمر؟

عليك أولاً بتوعية الأطفال ضد التنمر، عن طريق تثقيف طفلك، وتعريفه بكل ما يتعلق بالتنمر وأنواعه وطرق التعامل معه.
قدّم لطفلك الاحترام الدائم، وعلّمه أنه يستحق الاحترام، وتأكد أنه إذا ما تعلّم الطفل أنه من المقبول إهانته والسخرية منه وإيذاؤه بالمنزل، فإنه سيكون أكثر ميلًا لتقبل ذلك من الآخرين، أو أن يقوم هو شخصيًا بإيذائهم.
امنح طفلك الاهتمام الكافي، فالطفل يحتاج الى الاهتمام المتواصل.
تجنّب التقليل من شأن طفلك والسخرية منه، وأظهر له دومًا أنك فخور به  وبقدراته، وذكّره بمواطن القوة لديه.
قم بتثقيف طفلك حول أنواع التنمر المختلفة بما فيها التنمر الإلكتروني وساعده على أن يكون بمأمن على الإنترنت من خلال وضع قواعد ملائمة لعمره.
عليك خلق بيئة آمنه للطفل، وامنحه مساحة يستطيع من خلالها التحدث عن أي شيء يتعرض له، دون الخوف والقلق أن يتم لومه أو الشعور بأن لا أحد يفهمه أو السخرية منه.
علم طفلك الاندماج مع الأطفال الآخرين والدفاع عنهم وقت اللزوم، فالأطفال تميل للدفاع عن طفل آخر أكثر من ميلهم للدفاع عن أنفسهم، وحين يقومون بذلك يصبحون أكثر ثقة في قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم عند الحاجة لذلك.
ذكّر طفلك أن يقوم بطلب المساعدة من شخص كبير في حال احتاج ذلك، سواء من المدرس أو المشرف أو أحد الأصدقاء.

كيف تتصرف إذا تعرض طفلك للتنمر في المدرسة؟
(مناسب للباقة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *